khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
نصوص
قالَ ليْ
 

يأتيني على فَرَسٍ من رُخامْ، رافعاً نهراً في الهواء، يقولُ حِكْمَتَهُ ويبقى في مكانِهِ، يجرِّدُ المعنى من المعنى، ويقلبُ الرُّوحَ إلى ماءٍ جارٍ، يحتوي امرأةً حزينةً في جُبَّتِهِ، ويقلِّدُ ناراً تتسَحَّبُ بينَ الجَمْرِ كقِطٍّ خائفٍ، يُعطيني واجباً لا طاقةَ لي على احتمالِهِ، يُراقِبُني ويُخبِرُ شيوخَهُ بخطواتي حرفاً حرفاً، وأنا مثلُ شجرةٍ خوَّفتْها الرِّيحُ، وسكَنَتْها عصافيرٌ غريبةٌ بألوانٍ شفافةٍ وأصواتٍ كإيقاعِ حربِ مَطَرٍ مع زجاجِ نافِذةْ.

قالَ لي: أوقِفْ قلبَكَ عن النبضِ، وادخل في نورِ الوثبةِ المطمئنّةِ، لا تخَفْ حينَ يغزوكَ نملُ الأسئلة، كلما زادت الأسئلة، زادَ إيمانُكَ بجهلِكْ، والجهلُ هنا كالعرفانِ تماماً، أبيضُ يصلحُ للكتابةِ، ويحرِّكُ يديهِ بمنطقٍ لا يعيهِ سواهُ.

قالَ لي: تجاوز نفسَكَ، تتجاوزكَ نفسُكَ، وتُخرِسُ شهوةَ الْمُلْكِ في دمِكْ، يصيرُ أعداؤكَ هواءً، وانتظارُكَ صُوَرَاً في العتمةِ، ويصيرُ زفيرُكَ عبادةً، وجلوسُكَ على الرّملِ اتّصالاً بروحِ الأرضِ، إرفعْ يديكَ تصبحُ مسكناً لأرواحِ الفراشِ وتحمي الغزالةَ من غولِ الخوفِ وتَرقدُ بين يديكَ الأُسْدُ مثلَ حماماتٍ بيضاء.

قال لي: حينَ يجفُّ ضرعُ السماءِ، أُهْجُرِ الكلماتِ وانتبِهْ كي لا تكونَ صيداً لليأسِ، لا تلعَنْ شيئاً فاللاعنُ ملعونٌ حيثُ لا يدري، أجلس في شكلِ زهرةٍ تنتظرُ الماءَ، واخْمِشْ بعينِ قلبكَ ما تراه في ظُلْمةِ الإغماضةِ، وأخرِجْ رؤاكَ على مَهلِ، فما تعجَّلَتْ رؤيا بالخُروجِ إلا فقَدَتْ لونَها، لا تسمَع، بل أنصِتْ، وحينَ تُصَبُّ الفكرةُ من إبريقَ السماءِ إلى قدَحِ قلبِكَ، لا تفرَحْ كولَدٍ مَدَحَهُ أبوه، بل أنصِتْ أكثرْ.

قالَ لي: كُنْ غبيّاً حينَ يتذاكى الآخرون، وكنْ سوسنةً حينَ يمتلئُ الفضاءُ بالعوسَجِ، كُنْ مُعلَّقةً حينَ يملأُ الهذرُ المكانَ، وكُنْ وراءَ المكانِ في كلِّ حين، لا تكنْ في المكانِ كي لا تأخذَ صفةً بشريّةً، كل من كانَ في مكانٍ سيكونُ يوماً في لا مكانْ، وكلُّ من ملأ الزمانَ بحضرتِهِ، سيُنكِرُهُ الزمانُ في الزمانْ، كُنْ خارجَ المكانِ وخارجَ الزمانِ لتأخذَ المديحَ من جِلدِكَ وساعديك، لا تكُنْ أنتَ، بل ما تريدُ أن تكونْ.

قالَ لي: وإن صادَفتَ امرأةً تربّي جمالَها وتنتظِرْ، فلا تحدثْ نفسَكَ بأنَّكَ هوَ، فالذي ننتظره لا يجيءُ أبداً، فإن جاءَ فإننا لا ننتظرْهُ بعدُ، فلا تكنْ من يُنتَظَرْ، ولا تكُنْ من يجيءْ، الانتظارُ رغبةٌ في شيء، والمجيءُ انقضاءُ الرغبةِ في الشيء، فلا تكن انتظاراً ولا تكن انقضاءَ رغبةٍ، أنقذْ روحَكَ من خِفَّتِها، تعلوْ، وليس كلُّ ما ثقُلَ يهبِطُ فهذا قولٌ دنيويٌّ كالجوعِ والمرضْ.

قالَ لي: لا تتبعني، لأني لا أذهبُ ولا أجيءُ ولا أبقى في مكاني.


الثامن من كانون ثاني 2012

     
عدد التعليقات 0