khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
نصوص
رؤيا مجدليّة أو خيالاتها آخر الفجرِ قبل الصليب
 
يا حبيبي الذي أغرقُ في العسلِ حينَ يتحدَّثُ إليَّ، رأيتُكَ قبلَ أن تطرقَ بابي، تماماً كما أنتَ، بقَدَمٍ جريحةٍ وروحٍ عذّبَتْها الصحراءُ والقُطعانُ الهاربةُ في كلِّ اتِّجاه، الرَّبُّ وحدَهُ يقيسُ ما في القلبِ من حُبٍّ ومن ألم، أولئكَ الذين يحبُّهمُ اللهُ هم نفسهم مَنْ أسالوا قلوبَهم جداولَ تروي عطشَ الناسِ إلى أمنِ المحبّةِ، كنتَ أماني، فلا أقلَّ من جلوسي تحتَ قدميكَ لأسمعَ حديثَ خطواتكَ للأرضِ وأنت تمشي حافياً وجِلدُكَ يمسُّ الرملَ فيهدأُ، وأنفاسُكَ تعطِّرُ الهواءَ فيستسلمُ لشعاعِ الشَّمسِ البعيدِ كما يستسلمُ جَدْيٌ للسانِ أمِّهِ عندَ ولادَتِهِ، لستَ حبيبي صدفةً، بل صورة حلمي المزروعُ منذ ظهرت تباشيرُ أنوثتي على شجرةِ الجسدْ، كاملاً، وبتفاصيلَ زائدةٍ عن خيالي، رأيتُ كلَّ ما يمكنُ لامرأةٍ أن تراه من الرجالِ، وحينَ طَرَقَتْ يدُكَ الواهنةُ بابي، عَرَفتُ سريعاً أنني لم أعرف رجلاً من قبلْ.

تغيّرَ لونُ الحليبِ في ضروعِ الغَنَمِ، وصارَ للعشبِ رائحةُ رجلِ عائلةٍ حَنونْ، تغيّرْتُ من حجرٍ إلى امرأةٍ، وربّما كما قلتَ لي: إنني قشّرتُ الحجرَ الذي كان يكسو المرأةَ فيَّ، حوَّلَتْني كلماتُكَ إلى بشريّةٍ وكنتُ لا أعرفُ من الشجرِ إلى ما يثمِرُهُ في الفصولِ، ولا أعرفُ من النبعِ إلا ما يروي العطش، ولا من الغزالةِ إلا صيدها، صرتُ أحنُّ للشجرةِ كلّما غادرها فصلُها، وأراقبُ النبعَ كمسافرٍ يودِّعُ ماءهُ الذاهب إلى البحرِ، وصارت الغزالةُ أختي، وصرتُ خالةَ الخِشفِ، أيُّ نورٍ هذا يتصاعدُ مني حينَ تلفُّ يديكَ خاصرتيَّ، وأيُّ طقسٍ يغمرُ البيتَ في نومِكَ وصحوِكَ، وأيُّ امرأةٍ سأصيرُ في غيابِكْ؟

حينَ مضيتَ، كأن قلبي في خرجٍ على كتِفِكَ، أحببتُ أنَّ الخرجَ كان معلَّقاً على كتفكَ الأيسرْ، جوارَ قلبِكَ الذي ضمَّ العالمَ خيرَهُ وشرَّهُ، جمالَهُ وقبحَهُ، من أينَ تأتي بقدرتِكَ على المحبّةِ، كيفَ أحببتَ الميْتَ والحيّ؟ كيفَ عشقتَ إنساناً ودودةً، شجرةً وعشبةَ شوكٍ تُفزِعُ القطيعَ والبشرْ، وكيفَ استطاعوا أن يحملوا الحقدَ لكَ في صلواتِهمْ عليكْ؟ كيفَ استطعتَ أن تُبقي الحبَّ وراءكَ حينَ سالَ جسدُكَ المُنْهَكُ على كلِّ صليبٍ في المدى؟ وكيفَ صدّقْتَ احتمالي لمشهدِ روحِكَ تئنُّ تحتَ المساميرِ دونَ أن أفقدَ قلبي؟ كانت وسيلتي الوحيدة كي أستطيعَ النظرَ إليكَ في هذا الجنونِ الذي آمنَ بكَ وقَتَلكْ: أن أتركَ روحي في خزانةٍ قبلَ أن آتي إلى ساحةِ إعدامِكَ حافيةً وبلا كلماتِ مواساةٍ، وبلا خطئيةٍ أيضاً، ومن ذا تمسُّهُ يداك وتبقى في روحِهِ خطيئةٌ واحدة؟

هذه أنا،
أشمُّ الترابَ الذي ما زالَ يحملُ فكرةً من رائحةِ قدميكَ تخطوانِ بخفّةِ نَدفَةِ ثلجٍ على الجبلْ،
هذه أنا،
أسكنُ الجلجلةَ منذ عشرين قرناً
أنتظرُ القيامةَ كي أراكْ

العاشر من شباط 2012

     
عدد التعليقات 0