khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
نصوص
يوقظُني حلمُكِ من نومي
 
أريدُ أن أعرفَ لأطمئنَّ هل ما زالَ الصبحُ يخرجُ من نافذةٍ أعلى السريرِ ويبوِّسُ حديقتنا ذات الشجرة الوحيدة؟ هل ما زالَ يعملُ مع جفنيكِ مثلَ منبِّهٍ لا يخطئُ؟ ولمن أعطيتِ كُتُبي التي لوّنتُ فقراتٍ منها بالأصفر؟ هل ما زالَت الفتحةُ الصغيرةُ في سقفِ البيتِ تُسرِّبُ أخبارَ الماءِ إلى وسادتي في الشتاءات القصيرة؟ وهل ما زلتِ تخبزين يوماً بيومٍ لأن أبي لا يحبُّ الخبزَ القديم؟ أعرفُ، أمي، أنَّكِ تحلمينَ بي، يوقظُني حلمُكِ من نومي مُرهَقاً ومليئاً بحبّاتٍ تدرُجُ على وجهي لا أعرفُ أيُّها الدّمعُ وأيُّها العَرَقْ، أرى صمتَكِ خشباً قاسياً جوارَ القضبانِ التي لا تتغيّرُ فيما أتغيَّرُ كلَّ يومٍ لأشاهدَ عجوزاً صارَ يكبُرُكِ سنّاً، حتى المرايا هنا تقمعُ وجوهَنا، وينشأُ سدُّ بينَ عينيكِ وذاكرتي كلّما نبَتتْ شعرةٌ بيضاءَ بعيداً عن رقابَتِكِ الصباحيّةِ اليوميّةْ، أرسُمُ ثوبَكِ على الجدارِ فأعجزُ عن فهمِ غُرزةٍ واحدةٍ في صدرِ ثوبِكِ الأثريَّ الذي أعجَزَ الحضاراتِ وكوَّمَ الأسلحةَ على الرَّملِ دونَ أملٍ في الانتصارِ، فيما أذكُرُ بعمقٍ كيفَ كانتْ زغرودةً واحِدةً تطلِقُها شفتاكِ الحارستانِ تقودُ الرجالَ إلى الحربِ وهم يضحكونْ، قالَ لي أخي آخرَ وداعٍ كانَ بيننا: زغرودةُ أمِّكَ تجعلُني أرى الموتَ لعبةً يمكنُ العدولُ عنها في أي وقت. أريدُ أن أعرفَ لأطمئنَّ هل رضيتِ عن حبيبتي ذاتِ الطّوقِ الذهبيِّ المُقَلَّدِ؟ هل ترينَ فيها قُبلتي كلما أغمضت عينيها وبكت على ركبتيكِ طالبةً ملجأً يحميها من الذكرى والسنوات التي تنزُّ من جرابِها دونَ رحمةٍ؟ وهل ما زالت يداكِ قويتين لتحملا رعبَ الشارعِ الذي يقابلُ بيتَنا؟ وهل ما زلتِ تحصينَ من سقطوا وتقارنين بين طريقتِهم في الموتِ؟ والحجرُ الذي أخرَجْتِهِ معَكِ منذ مليونِ عامٍ وما زلتِ تستحمّينَ به إلى اليوم، هل ما زلتِ تمنعينَ أبي عنه حينَ يريدُ أن يذكرَ تاريخَهُ بِهِ؟ أمّي لا تصدِّقي أنني بطلٌ لا يخافُ الموتَ، فلا يعرفُ الموتَ إلا مَنْ تأكَّدَ أن الشمسَ هناكَ حتماً وراءَ نافذةٍ مُحتَمَلَةٍ، لكنَّه لا يعرفُ إن كانت ما تزالُ بيضاء كما تَرَكَها في طفولتِهِ على البابِ، وصدّقيني أنّ شمساً تخرجُ من الذاكرةِ لا تدفّئُ مثلَ شمسٍ كانت علامةَ حديثِكِ بعدَ الفجرِ بقليل: استيقظْ، فالشمسُ على وشكِ الحضورِ، وهي لا تحبُّ الأطفالَ النائمين. الثامن عشر من آذار 2012
     
عدد التعليقات 0