khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
نصوص
أنا مَنْ قالوا لكِ عنْهُ
 

أنا مَنْ قالوا لكِ عنهُ، ليس لي أيادٍ أكثرَ مما للشجرِ أو للحنينْ، ربَّيتُ قلباً على التوبةِ عن الدُّنيا، وكانَتْ لي حُرُوفٌ لا تُطيعُ سواي، يعرفُ خُطوَتي كلُّ شِبرٍ في الصحاري، كلُّ شبرٍ في السواحلِ، كلُّ شبرٍ في الثلوجِ، كلُّ شبرٍ في شاطئٍ، وتعرفُني الكائناتُ التي لا تعرفُ إلا جِنْسَها، أعبِّئُ مخلاتي بالأقمارِ حديثةِ الولادةِ التي فَقَدَتْ أمّهَاتِها، أرعاها كزَهرةِ بازلاّءٍ وحيدةٍ في رأسِ جبلْ، أرضعُها حليبَ الشمسِ وتباتُ كالأطفالِ العاديّينَ في سريرِ القلبْ، وحدَهُ المطرُ يعرفُ موعدَهُ معي، فلا يأتي مطلقاً حينَ أطلُبُهُ.

[وحينَ تصدّقينَ ما تسمعينَ، أكونُ قد صرتُ شيئاً آخرَ غيرَ ما قالوا]

أنا مَنْ قالوا لكِ عنهُ، سيّدٌ في مملكةٍ لا أملُكُها، قدّسوا حيرَتي، لم آتِ معجزةً ولم أُنزِلْ طائراً من غيمَةٍ إلى يدي، وما كانَ العشبُ ينمو تحتَ خُطْوَتي، لكنَّهُم أقاموا طقوسَهم مع ذلكَ، وصارَ الطقسُ قدّيساً وحدَهُ وصرتُ رمزاً لا يعترفُ بي من آمنَ بظلّي، فلم أفهم كيفَ يُعْبَدُ ظلٌّ ويُتْرَكُ صاحبُهُ عارياً بينَ القبورِ البيضاءِ التي بُنِيَتْ باسمه، كانوا يتصدَّقونَ عليَّ مما يقدمونهُ قرابينَ لي، فصرتُ أعبُدُ ما يعبُدونَ فنسيتُ مَن يكونُ هذا الظلُّ، ومَنْ يكونُ هذا الأنا.

[لا يُدْهشُكِ أن تفلِتي حصاناً في البرّيّةِ فيعودُ إليكِ وقتاً زائداً عن قدرتِهِ على الجريِ]

أنا مَنْ قالوا لكِ عنهُ، أشتري الجنونَ وأبيعُ الناياتِ على بابِ القصرِ، وأخلدُ للراحةِ ساعةَ حضورِ المراسمِ الكبيرةِ، أساعدُ الطيّبينَ في حملِ زهورِهمْ حين يرحلونَ مجبَرينَ عن أغنياتِهم، وأُزْهِرُ في الثلجِ وفي القيظِ وفي الوِهادِ التي بلا سكانٍ، لا أحمِلُ جوازَ سَفَرٍ إلى أيِّ مكانٍ ولا أطيقُ خديعةَ السياسةِ، وأنا الذي يتركُ حُلمَكِ في الفجرِ خفيفاً وخالياً من الدّمعِ والعقارِبِ، فليكنْ لنومِكِ القصيرِ حجَّةً يتباهى بها أمامَ الغرباءِ فيما أنتِ تفقدينَ غابةً كلَّ صباحٍ ويظهرُ نهرٌ على بابِكِ رغمَ ذلكَ.

[فلتُدْرِكِي أنَّنِي قد أَتَنَكَّرُ يوماً في زيِّ غابةٍ أو نهرٍ أو قطَّةٍ أو سماءْ]

السابع من آذار 2012

     
عدد التعليقات 1