khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
قصص
رباب لا تحب التفاح
 

ربابُ لا تحبُّ التفّاحَ أبداً
ماذا يعني ذلك؟ فالكثيرون لا يحبون شيئاً ما...
طبعاً هذا ليس مشكلةً بالنسبة لكلّ الأطفال
لكنّهُ مشكلةٌ بالنسبةِ لها
لماذا؟
لأن أباها يملكُ مزرعةَ تفّاح
ولا يدخلُ البيتَ بأيّ فاكهةٍ أخرى

كلّ مكانٍ في البيت فيه تفاح
الثلاجةُ مملوءةٌ تفّاحاً
طاولةُ الطعامِ عليها طبقٌ كبيرٌ فيه تفّاح
الصناديقُ الفارغة في حديقة المنزل فيها رائحة التفاح
حتى عطر أبيها برائحة التفاح
وأختُها الكبيرة اسمها تفّاحة

البطاقة الصغيرة التي يوزعها أبوها على زبائنه مكتوب فيها:
"ملكُ التُّفاح"
والبطاقةُ نفسُها على شكلِ تفّاحةْ
والمربى الذي تجبرها أمها على تناوله في الصباح
لم يكن غير مربى التفاح

في صالةِ البيتِ لوحةٌ معلّقةٌ على الحائطِ
مرسومٌ فيها تفّاحْ...

هذا طبعاً غير عصير التفاح الذي يملأ غرفةَ أخيها

أخوها سافرَ ليتعلّمَ في بلاد بعيدة
ماذا يتعلّم يا ترى؟
أظنكم عرفتم:
يتعلم أفضل الطرق لزراعة التفاح
والمحافظة على التفاح
وتخزين التفاح
وعصر التفاح
وعمل أفضل أنواع المربى من التفاح

رباب لا تحبُّ التفاح
رغمَ أنّها تعرفُ الكثيرَ عنه
من كلام أبيها
ومن الكتب الكثيرة في مكتبة البيت
والتي تتكلم عن التفاح
لذلك
كانت تستطيع أن تجيب عن أي سؤال يتعلق بالتفاح

كتبت في حصة التعبير عن التفاح:
بدأت نشأة شجرة التفاح في آسيا الوسطى
زرع ما لا يقل عن 55 مليون طن من التفاح في جميع أنحاء العالم في عام 2005
أنتجت الصين نحو 35% منه
يقوي الدماغ والقلب والمعدة
ويفيد في علاج آلام المفاصل
يسكن العطس ويوقف القيء
ينقي الدم من السموم ويقوي عضلة القلب
وبذوره تقتل دود البطن
في الأسطورة من شمال أوروبا تُصَوَرُ الإلهة آيون وهي تقدم التفاح للآلهة لتعطيهم الشباب الأبدي

رباب حصلت على علامة كاملة في التعبير
لكنّ هذا لم يجعلها تحبُّ التفاح

وذات يومٍ عاد أبوها من حقل تفاحِهِ حزيناً
فقد أكلت الحشراتُ الخبيثة نصف التفاحِ في المزرعة
والدواء الذي يقتل هذه الحشرات لم يكن موجوداً في السوق
ولأول مرة تشعر رباب بالحزن على التفاح
كانَ عليهم أن يلقّطوا الأوراق التي تحتوي على الحشرات بأيديهم

رباب تركت كلّ ألعابها في البيت
وذهبت مع أبيها إلى الحقل
وعملت منذ الصباح حتى المساء
وهي تلملم أوراق الشجر التي تعثر فيها على حشرات
وتضعها في النار التي أشعلها أبوها

وبعد أيامٍ من العمل
استطاعوا إنقاذ نصف التفاح على الأشجار
رباب كانت سعيدةً بشكلٍ لا يوصف حين رأت ابتسامة أبيها
وصارت سعيدةً أكثر حين أحضر لها في اليوم التالي موزاً وفراولة
أحست بأهمية ما فعلته من أجله
لكنّ رباب لم تبدّل رأيها إلى اليوم
وما زالت لا تحبُّ التفاح...

الخامس من أيلول 2013

     
عدد التعليقات 2