khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
ديوان كما تتغير الخيول
أنت وأنا
 

أنتِ
انسجامُ الفجرِ والعابدِ، وصورةُ الطيرِ في الشعرِ، وصدقُ الغيمِ في وعدِ المطرِ، انفتاحُ الأمنياتِ على حدودِها التي لا تُرَدُّ، وسيرةُ الناي في مسيرةِ الموسيقى، انبهارُ الخيلِ بالمسافةِ وانتماءُ

الوردةِ لعاشِقِها، ونبتةُ الليلِ بفاكهةِ من نجومٍ معلَّقةٍ في مدى عينيكِ.
ترتخي بين يديكِ لزوجةُ النهارِ وكثافةُ الليلِ، تمتدينَ في الغاباتِ المتاحةِ للحلمِ وتركضينَ كمنامٍ سريعٍ لا تؤدلِجُهُ الوقائعُ، كأنَّكِ إضاءةُ مائدةٍ في عشاءٍ ملكيٍّ قديم، وكأنَّكِ احترافُ العشبِ

للَّونِ، وكأنك الصهيلُ مستقلاً عن الفرسْ.

أنا
نيَّةُ الغيابِ الحاضرةُ كتلميذٍ مجتهدٍ وخائفْ، سقوطُ المعنى عن المبنى في وداعٍ يشبِهُ طقساً أفريقيّاً طازجاً، داعيةُ الحربِ وحرارةُ المكانْ، خرائبُ التاريخِ وصمتُ العواطفِ وعشبةُ شيطانٍ

في حقلِ الفضيلةِ، خروجٌ دائمٌ إلى نهايةٍ لا تنتهي، قلبٌ مُخرَّمٌ وعينانِ زاهدتان، أرصُّ هدايا النساء الجامحات بفخرٍ ساذجٍ، ألتقطُ قبَّرةً قبلَ وقوعِها في الشَّرَكِ فتعضُّني من هاجسي وتطيرْ.


22 نيسان 2010

     
عدد التعليقات 0