khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
ديوان كي لا تحبك الغجرية
أدراجُها الخفيفةُ كصوتِ النومْ
 

أَخَذَتْ وردةً من سماءٍ لا تُرى، غمّسَتْها بألوانٍ لا تُرى، خَمَشَتْ قطعةً من الأفْقِ وعلَّقتْها على آخرِ النارِ في مكامنِ الكلامْ، تَدَلّتْ نغماتٌ غامضةٌ بعيدةٌ لها صوتُ داليةٍ على سطحٍ من طين، وانتشر النرجسُ في المكانِ والياسمينُ في الزمانْ، كأنّها بأدراجِها الخفيفةِ كصوتِ النومِ تفتحُ عالمَ الموتى الفائضين عن الأرضِ وتُخْرِجُهُم كعشبٍ حالمٍ بورداتٍ صفراءْ، نامتْ، وقد اطمأنت إلى قدرة الخلقِ في يديها.

غادَرَتْ الحكايةَ متسلِّلَةً كخيطِ موسيقى، وفي المكان، تَرَكَتْ بحرينِ بنفسجيَّينِ وغابةً من كلامْ، وتحتَ الطاولةِ وجدتُ نايَها السحريَّ وبعضاً من بلادٍ مؤَرَّقةٍ بالحلمِ وشبّاكاً يفيضُ أغانٍ وأشجاراً واختباراتٍ للنسيانِ على الحائطِ تشبهُ جيشاً في مواجهةِ محاربٍ وحيدْ، وبضعَ نساءٍ سقطنَ من خجَلِها الصيفيِّ بعدَ القبلةِ الأولى، وبالصدفةِ عثرتُ على كوكبين مرميينِ في الزاوية، سقطا حين بَكَتْ وتجمّدا كتمثالين من أسئلةْ.

وعلى رفِّ الكُتُبِ بقايا أصابِعِها تخدشُ حدودَ المعرفةْ، وتخرجُ من كلماتِ الشِّعرِ مثلَ نظرةٍ في العينِ، ثابتةً كأمٍّ ومطمئنَّةً كرضيعْ، أذكُرُها فقطْ كلّما ناحَ النورَسُ في جبالِ الموجِ، وانتشرتْ رائحةُ الشتاءِ على مدخلِ الذاكِرةْ، لا شيء يشبهُ رائحةَ الشتاءِ على مدخل الذاكرةِ إلا حضورُها اليوميّ كفضَّةٍ على سوادِ الفجرِ القليلِ، وفيروزُ متنقلةً بين القلبِ والدمّْ.

في آخرِ مرورٍ تركَتْ خلاصةَ الأناشيدِ على الشبابيكِ المفتوحةِ، ندِمَ أصحابُ الشبابيكِ الأخرىْ، لمحوا ثوبَها الأزرقَ بلونِ سمائهم يمرُّ مُبدِّلاً لونَ الإيقاعاتِ في الطبيعةِ، وشكلَ البحارِ، ملأتْ الأوديةَ بالحكاياتِ والرواةْ، ودلّلَتْ النساءَ الخالياتِ من عشّاقِهِنَّ.

في الجوِّ الكئيبِ بعدَ ذلك بكثيرْ، كان المكانُ يحفظُها كنشيدٍ مقدّسٍ من حريرٍ وكتابِ دعاءٍ ضروريٍّ للطقسِ الكبيرْ، لغاتٌ كثيرةٌ تَرْجَمَتْ فكرةَ وجودِها، العصافيرُ في تغيُّرِ ألوانِها، الورودُ في غنائها المُرتجلِ، الموسيقيونَ في انضباطِهمْ المحنّى بالرعبِ، والدراويشُ في بحثهم المجنونِ عن صورةِ الله في آخر الطقسِ، وأممٌ لا تُحَدُّ أوقفَتْ حروبَها حينَ مرَّ اسمُها فوقَ أشجارِهِمْ، الجزءُ الوحيدُ الذي لم تمسسهُ نارُها المقدسةُ، ما زال صُدفةً عاريةً من النورِ والظلمةِ والأمنياتْ.

     
عدد التعليقات 0