khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
ديوان كي لا تحبك الغجرية
رجلٌ وامرأةٌ وصباحٌ لا يمكنُ تفسيرُهُ
 

حمامتانِ من نعاسٍ في أفقٍ برتقاليٍّ تغنِّيانِ للحَبِّ والحُبِّ، على يدِ امرأةٍ حزينةٍ دائماً دونَ سببْ، خائفةٍ دائماً من أسئلةِ قلبِها، حمامتان أخريان من ذَهَبِ الغُرُوبِ تراقبانِ الغناءِ من شرفةٍ بين الشجرْ، والمرأةُ في علبتِها تزوِّقُ الجدرانَ بالكلمات، وتبكي وحدَها، والحماماتُ لا تكترثْ.

تَخْرُجُ من عبِّها نساءٌ كثيراتْ، واحدةٌ تنقي الموسيقى من الرملِ على الشاطئ، وواحدةٌ تطبخُ الحلمَ على ماءِ ومِلحْ، وأخرى تكدِّسُ عشّاقاً وهميينَ على الرفوفِ الباردةِ في روحِها، وكثيراتٌ يتمدَّدنَ على شاطئٍ تحيطُهُ التماسيحُ والأوهامُ، بأنَّ الوحشَ هنا ليحرسَها لا ليأكلَها، وصليلُ الصُّدَفِ المجهولةِ يرنُّ على أعتابِ العينِ والرؤيا تخافُ من المرئيِّ كما يخافُ بلدٌ من أولادِهِ الجاهلين بتضاريسِهِ وعاداتِهْ.

أحبَّتْ رجلاً من تراتيل، وأسكَنَتْهُ في نافذةٍ تطلُّ على مرآةٍ وموسيقى، وبحثَتْ عن فمِها لتقولَ له كلمةَ حبٍّ واحدةْ، فلم تجِدْ فمَها ولم تجِدْ الكلامْ.

تكلَّمَتْ مع النافذةِ ـ المرآةِ حتى خرجَ الفجرُ من جحرِ العَتمَةِ، والمرآةُ تحفظُ البوحَ مثلَ ذاكرةٍ من ماءْ، وهو يسبحُ كلَّ صباحٍ في ماءِ روحِها ويقولُ كلاماً مشابِهاً، تفردُ الأوقاتُ شرشفاً على العشبِ، ويصيرُ أغنيةً حين يختمرُ النورُ في دفءِ القلبِ، ويبكيان ويضحكان كأنهما معاً، ويبكيانِ ويضحكانِ كأنهما غريبان.

المرأةُ جميلةٌ والرجلُ غريبٌ وفيه احتمالاتُ جنونٍ لا تُعدُّ، يركِّبُ بلاداً كلَّ صباحٍ ويهديها للصباحِ القادمِ وحيداً من عرسِ الليلْ، الصباحُ لديه امرأةٌ حزينةٌ والصباحُ لديها رجلٌ يرقصُ على الشلالِ وحيداً.

ولدٌ في آخرِ المشهدِ يلوِّحُ لظلٍّ بعيدٍ يظنُّهُ يراه، مدينتان عاريتانِ إلا من ندمٍ مؤجَّلٍ في علبةٍ في واجهةِ عرضٍ بغبارٍ كثيفٍ ومشاهدينَ قليلينْ، وفوضى وردٍ وفراشاتٍ تُغيِّرُ إيقاعَ المشهَدِ، فيما الحماماتُ تحوَّلنَ ناياتٍ وصارَ المدى صوتاً.

رجلٌ وامرأةٌ وصباحٌ لا يمكنُ تفسيرُهُ، وحلمٌ ما زالَ عالقاً في بخارٍ على مرآة

     
عدد التعليقات 1