khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
ديوان كي لا تحبك الغجرية
أَشْهَدُ
 

أَشْهَدُ
أنني لا أعرفُ كيفَ يموتُ اللّيلُ فجأةً
وأنني لم أَزَلْ أحبو في حديقةِ البيتِ
جارحاً ركبتيَّ، ومُسَلِّمَاً أمرَ الماءِ للماءْ.

أَشْهَدُ
أنَّ النارَ لم تغادرْ جفنيَّ
منذُ ألقيتِ بوجهكِ في مرآتي
وغادرتِ وعيي إلى لا وعيي
منتشرةً كذِئْبَةٍ كثيفةٍ في غابة الكلام
وأنا الفريسةُ التي ـ بعدُ ـ لم تعلِّمْهَا أمُّهَا فُنُونَ الهُرُوْبِ.

أَشْهَدُ
أن البلابلَ حينَ صدّقَتْ حرشيَ الذي يسيلُ على شفتيَّ
لم تكُنْ تعرِفُ أن الكلماتِ شراكُ صيدْ
لكني أخطأتُ لأن الصوتَ لا يُصطادُُ
ولا يُعبَّأُ إلا في ذاكرةِ الحنينْ

أَشْهَدُ
أني فقدتُ رصاصتي الأخيرة
وكنتُ تركتُها
لوقتٍ يحاصِرُني فيه الأعداءُ
بتاريخٍ مرّ من ألف غربالٍ
وحبالٍ من الفتوى

أَشْهَدُ
أنَّ موجتي ضاعتْ في البحرِ
وأنَّ أمي لم تكنْ موجةً كما قيلَ لي
وأن أبي لم يكُنْ شارعاً بينَ مدينتين
أما كيف تعلّمتُ روايةَ الحكاياتْ
فمجرَّدُ صُدْفةٍ وجدتُها تحتَ وسادتي

أَشْهَدُ
أنَّ يدي لم تكونا نجمينِ
ولا كانت عيايَّ غيمتين
ولا روحي مستنسخةٌ من آلهةِ الهندِ
ولا من حكمةِ الشاربين من نهرِ الله البعيد
أشهدُ فقطْ أنني شراعٌ ما زال يبحثُ عن الريحِ
وعن البحرْ

أَشْهَدُ
أنني مؤجَّلٌ، إلى زمنٍ لا أعرفُهُ
ولا يعرفُني
ربما قد يأتي
ربما مضى
لكنّه ليس زمني هذا

أَشْهَدُ
أن كلَّ غزالةٍ حَرَّرتُها من صيادِها
لم تكنْ إبنتي
ولم أعرف اسمها
وأنني إذ مررتُ يائساً من الدروب الطويلة
كنتُ فقطْ أجمعُ الصيادين في مخلاةٍ
فتتساقطُ الغزالاتُ هاربةً، كعَرَضٍ جانبي

أَشْهَدُ
أن وقتي خرزٌ ومكاني جاهزٌ للاحتلالِ
وأنني لا أملكُ غيرَ قلبي وأغنياتي
ولم أعرفُ طريقَ السوقِ
حيثُ يبيعُ العامَّةُ خيولَهم
ليشتروا أعياداً ستنتهي في المساء

أشهدُ
أني ما شهدتُ الفتنةَ
ولا فهمتُها
لم أعرفْ مَنِ القاتلُ
لم أعرفْ مَنِ المقتولُ
ولم أعرفْ أينَ اختبأتْ أوراقُ المأساةْ

أَشْهَدُ
أنَّ قلبي كلَّما ألقيتُهُ في اليمِّ عادَ إليَّ
نبيَّاً يحملُ البشريَّةَ ويحتملُها
ويجنِّدُ السحرَ واللغةَ والطبَّ كي يقودَ الناسَ إلى الله
وأَشْهَدُ
أنه لم يَعُدْ إليَّ
حينَ أخذتِهِ بين يديكِ على وعدِ الرجوعِ
وأَشْهَدُ أني لم أعُدْ إليَّ كذلكْ.

أَشْهَدُ
وأُشْهِدُ الأماني السابحاتِ في فضاءِ البحرِ
أنّي حفظتُ ما قالتهُ المراكبُ للصيادينَ
وكلَّ ما غَنَّتْهُ الرِّيحُ للأشرعةْ
وما قالَهُ الإنتظارُ للغائبينْ
وما كتَبَهُ العاشقونَ على الشجرْ

أَشْهَدُ
أنني أوّلُ الخطايا
أنا مَن أخرجتُ آدمَ من الجنَّةِ
وأعطيتُ المذنبين الحقَّ في الذنبِ
بينما لم يكنْ لي ذنبٌ واحدٌ
غيرَ أنني ألّفتُ طقساً للرقصِ
تبنّاهُ الجميعُ
فحملتُ ذنوبَهم إلى اليوم

أَشْهَدُ، أني أخطأتُ مرةً واحدةً في حياتي
حين وُلِدْتُ!

     
عدد التعليقات 0