khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
ديوان لذلك
قصائد من خشب
 

1ـ خطأ
الأنبياء مروا
أفرغوا رسالاتهم تحت شرفتي
أنبأوني بحراب ذئبية تمر على آذان المقعدين
تنشر أحلامهم برفقٍ مبالغ فيه
صدقت
لما لمع بريق الرصاص عندما كان الليل يقشر آخر أقدام النهار
إكتشفت الظل الذي لوح أصواتهم في فضاء معتم إلى حد النزيف
الانبياء فصلوا التاريخ كسمكة مشوية
 ( لم يدخلوا تاريخ البحر من كروم السواحل
   وقد كان هذا ـ ربما ـ خطأهم الوحيد)
2ـ مرسوم
البحر جاء حاملا ملحه
لم أعرف تماماً. لم أسأله لماذا ألقى جثتي عند أقدام صفراء تفتح الطرق البعيدة بمرسوم فاشل
كان جسدي  أخشاب زورق لم ينجح في اصطياد المسافة بين لؤلؤتين
البحر تقدم والملح نشيده المحروق
على كناية مطوية في سراب الرمل
رزم حيرته وخياشيمه
وكف عن ملحه.

 
3 ـ المدينة
أسواق المدينة ابتلعت مدينتها
المصلون جاهروا بفروضهم في حضن مسجد
يكعب المسافة نحو الجنة عبر نافذتين ضيقتين
أما الامام
كان تميمة لمكاسب التجار

 
4 ـ مرة في السنة
كم أنت بعيد عن نهارنا حين تصرخ في الفضاء لنشربك
هل نأكل من عطاياك السمينة ممزوجين بكراماتك الفصلية
ندور إلى سبيل حاشد ثم لا نلتقي
الجنة تبدد عاشقيها مرقمين كحجرات الفنادق تحت سلم صاعد نحو الفراغ
( إلى جانب الطريق المقوسة كان طفل بلحية مصطنعة يقلد الحاكم)
على أبواب أورشليم: سليمان لم يفارق هيكل المدينة
وأنت بعيد عن نهارنا حين نلخص عرينا فوق المصاطب مرة في السنة.

5 ـ مهماز فرس
  
لم ننكر أننا جراد
 أتينا بلاد المساء متخفن بزي مذهبي كي نشهد ولادة الطاووس
المساء تسلق ظلنا بكلابتين كنعانيتين وارتدانا كمهمازي فرس
محتفلا بقبعة منزلية بنا
لبسنا رجاءنا مكورا فوق حذاء الأفراس الأشعث
إستغل فجواتنا ليملأ سندانه ببقايا وجوهنا
رتبنا مع النواقص لقاء ثالثاً( أفشل اللقاء أن الريح غربية كالعادة).


6 ـ دليلة
 دليلة عبرت فوق أصابعها إلى مخدع لائق بأميرات الخرافة
الغباء قوتان مجتمعتان
النهر الأنثوي صالح للتنفس قليلاً
ما كاد شمشون ينتهي حتى نفذ الوباء وصيته
لاهثاً على مسرح صغير فوق جثة الجنس
(الجنس يركل أعظم النوايا، يثبتها بمسمار على حائط)


7ـ حذف
حاولت شطب تعريفات الشعر كلها
لم أجد تعريفاً واحداً صالحاً للشطب.


8 ـ تشابه
أعظم تشابه لمسته فيك
وقتك.

9ـ أحبك
بيننا مراحل من تاريخ وفولاذ
وحين اعترفت أنني لا أساوي رملة في مطلق التكوين
ساومتني على اعتراف آخر قلتُ:
أحبك

 
10ـ كابوس
أخرج من تحت الغطاء مثقلا بالسوس
أعد أعقاب السجائر في المنفظة
أحسب كم رئة بقيت
أكون فكرة عن كابوس سيزورني
ثم اقرأ الليل مكتوباً على العتمة

11ـ قارورة حبر
أطلقيني من هذا الفراغ الحر
أرزميني نخلة تحت إبط الامتداد
صبي رمادك من نهرين تعلقا كوسامين
إلهيين على صدرك
وضعي صمتك في قارورة حبر

12ـ الشارع
الشارع مغطى تماماً بأزقة مرواغة
تختلف لغات الرمل كلما هزها جمهور فاشل
فتح الشارع جلده في ساعة محرجة وهزيلة
كان شهيد يداعب كرة من النوار نبتت
على كفه حين راوغ المستحيل
لكنه حين استلقى على فراغ فاصل بين رئتيه
لم يستطع أن يحدد لون كرامته تماماً

 
13ـ الشارع مرة أخرى
ذات الشهيد"مشهد مخصص للمتفرجين"
ينمو بين قلادتين ودعاء إمرأة لا تعرفه
لم يقتل تماماً، في جوه عطش وغفران قليل الاستجابة
وفي يديه عرق وبكارة بنت الجار
لم يقل كل نبضاته، لم يفتح فضاء أسئلة الموتِ الخمس
"كلها كانت مجرد درجات للون واحد"


 
14ـ ذاكرتي
أية فكرة لم أدخنها
أية شجرة لم أقصف دولتها
أي هواء لم تدسه رئتاي
أي سؤال قضمته قبل الاجابة
بأي الألوان تغتسل ذاكرتي

15ـ القصيدة
شرف القصيدة شيطان واحد
بلغات لا نعرفها
شعراء لا نعرفهم
وأبجدية لا تعرفنا

     
عدد التعليقات 0