khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
ديوان ما زلت تشبه نفسك
سنبكي معاً
 

1
مخيمٌ هذا الهواء
طقسٌ مباشرٌ للفوضى
حين يُجنُّ هواءُ الطُّرقْ
نبذةٌ من تلاوين الحجر
ومعضلةٌ أخرى أمامَ قانون الطفولةْ

2
تسحبُ غيمةٌ ظِلَّها
لا يكفيها اعتذارين آخرين

3
جَهَنّمُ تَغَيّرَ لوْنُها وزمانُها
الشارعُ يركضُ امامَ مقلتهِ
لا يفضحُ إذ يفضحْ سوى قدسيّةِ  المكان
وهي تواري حياءها من زقاقٍ صغيرْ

4
سلامٌ يؤجِّلُنا وراءَ الوقتِ
يجرجرُ اللغةَ أكياساً من ورقْ
وسلامٌ:
يكسر النصفَ الملائمَ
للحياةْ

5
بعيداً
في وجه السقايةِ
وغبار الحجيج
كان عمره خمسةَ أقدامٍ
طبعت حُنكَتَها في خدِّهِ الضّيِّقْ
فاستدارَ الأفق

6
تَلوَّنَ المخيَّمُ باللونِ العاديّْ
توسّدَ ضفائرَها
ليحلم بما تحلمُ الريحُ بهِ
وقّعَ مرسوماً جميلاً لموتِها
فاستبشرتْ بالمطرْ

7
النَّفَسُ صغيرٌ باهتٌ
والحكايةُ شهيقٌ عاديٌّ
لا وردَ له، ولا زجاجَ يكفي
لكل انكسارات العظام
حين يجرؤُ الليلُ لحظةً
ويصيرُ ستاراً

8
نَحْتَرِقْ

9
أوردةُ الطريقِ تنامُ
وتصحو فاشيّةُ الضّوءِ
تُكبِّلُ نملَ الجدرانْ
وتبصقُ على نومِنا بصلاً
من عفونةِ التاريخِ
أو.. من زقاقِ الزّعامةْ

10
يا صاحبي: لا تكترثْ
سنبكي معاً
ولو بعد حين

     
عدد التعليقات 1