khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
ديوان ما زلت تشبه نفسك
وكان ذلك حياداً كذلك
 

... ومنذُ جدّي كان ذلك حياداً أيضاً. وكنّا دون سيفٍ لأننا دون معركة. الجغرافيا تهوي إلى كتبٍ فقط. الرؤى أيضاً تشتعلُ حين يصيرُ البحرُ أقلَّ لغةً
وكان ذلك حياداً كذلك.
.. وكذلك عيناكِ البسيطتان. تضعان الفواصلَ في قصائدي ولا تفتحان الرموشَ على مزاجهما التّتريّ.. وربما للحيادِ هنا وجههُ الجميل..
لكنه حيادٌ كذلك..
إحترستُ من الأزرقِ حتى عشقتُهُ. ربّيتُ فيهِ خصرَ امرأتي التي لم تعلِن عن حيادِها. اعترى الجوَّ قرمطيٌّ مدَّعٍ. أسند دورهُ لجودةِ الكلام. إرتكز على شعاره الصغير. إستولى على لغة الحياد في احتفالٍ مُهِمّْ. بدا ذلك حياداً من التاريخ.. وكان كذلك..
الصيفُ تشقَّقَ مثلَ روحٍ مختبئةٍ في عصرٍ بعيد. لم يعجبهُ القدوم المبكِّرُ العاري للخريف الذي يعيدُ الطبيعةَ إلى ناموسِها القَلِقْ. إستحى من حيادِهِ..
وكان ذلك حياداً كذلك..

البلادُ تحوِّلُ ساكنيها إلى اختراعاتٍ لا تعرفُ الفوضى ـ الإبداعُ فوضى ـ؟ يردّدونَ أنّهم ليسوا على حيادٍ كما شاءت البرمجة. اللُّغةُ نَفَتْ نفسها عن الأغاني وهُم كذلك..
وكان ذلكَ حياداً كذلك..

... أعيريني صمتكِ في الليالي. أريني أين أنا كي أجازفَ بالحيادْ. أمطري أيتها البلادُ الناعسةُ لي ـ النعاسُ سيّدُ الحياد ـ أقرضيني امرأةً لها لهاثُ البحرِ الخالي من زوّارِهِ. إني أراقصُ إحباطاتِ التواريخ المفروضةَ على القصيدةِ. أين نوركِ ايتها القصيدة. أيهما صمتكِ أيتها الكمنجة.
وكذلك نَفَشَ الحيادُ حبرَهُ على ورقٍ لم يعرف لماذا عليه أن يكونَ محايداً..
و مازال كل شيءٍ محايداً كذلك...

     
عدد التعليقات 0