khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
ديوان ما زلت تشبه نفسك
فيلم [قبل المونتاج]
 

المشهد الفاتح
على نبعٍ من رسلٍ تفرِّخُ غزةُ مُرْتَدِّيْها، أَرَقٌ في أَلَقِ الغوايةِ يشتكي من وهمٍ كادَ يثنيها عن قُبْحِها، يرتدُّ الجمالُ على الواجهاتِ التي من زجاجٍ بإمكانيةِ رؤيا واحدة، يسقطُ الحذاءُ في الطريقِ تاركاً أقداماً لاتجيدُ السيرَ حافية.
ـ يميناً وعلى يسارِ المشهدِ تماماً ـ
اللهُ والوجوهُ الأليفةُ وحدَهُم حدّ المسرحِ المحروقْ، وانفعالاتٌ ملونةٌ والثراءُ الذي يبدو على بعدِ خطوتين فقط من متسوّلٍ نموذجيّْ:
مع اقترابِ المطرْ، والغيابِ اليوميِّ للشمسِ كانت الوجوهُ كلها محشورةً بين توقعاتٍ خائبةْ، الذهولُ يلبسُ مقعدهُ ويستثني هؤلاء الذين يمرون دون اكتراثٍ فوق الكوارثِ والزقاقاتِ الحزينةْ.
تشهدُ المدينةُ ألا إله إلا الله كلّما هنَّتْ، نحاولُ الغناءَ بصوتٍ ضمَّهُ البائعونَ إلى الكاسيتّات الرديئة، يلعبُ الجميعُ والمسرحُ لم يعدْ قائماً.
نحتفلُ  [أنا والمشهدُ الذي من شيءٍ غير الصورِ المتتابعة] بأوّلِ انهيارٍ ألَّفَهُ المطرْ، نُقْبِلُ على الدنيا كمن يفتّشُ عن لُغاتِهِ الروحيّةِ، يرحلُ فينا منشارُ التهؤاتِ القادمةِ للمشهدِ الكبير، تلتئمُ الصورةُ ويخرجُ ما يُخجِلُنا من خجلِهِ في عجلةٍ، يلقي وصيّةً بلهاءَ ويموت.
عند الإلتفافِ الخطيرِ للمربّعِ الذي يتوسّطُ جلالةَ المشهدِ السريعةِ يَبرزُ ما لاعلاقةَ له بالسيناريو، يهزُّ رأسَهُ المذيّلَ بالخطابِ الأخيرْ  ـ الفيلم هنا معتم تماماً ـ

مشهدٌ آخر في بيتٍ له بابٌ وشباكٌ كبيرٌ وامرأةٌ وحدها
تُطلّينَ من شرفةِ رغبتي واجمةً كالآتي، تطفحينَ رغبةً تسيلُ على الشفاهِ الرقيقةِ كحدِّ الليلِ بعد النهارِ بقليلْ، يقاتِلُكِ الهمُّ وترفضينَ وجهيَ حين يحاولُ الإمساكَ بذيلِ تنّورتِكِ الطويلْ، يشتعلُ وجهُكِ فجأةً في روحي ويخبزُ ما أراهُ فيكِ على نارِ ميولِكِ العاديةْ، أهتمُّ بالحالةِ وأنسى طابورَ النساءِ اللواتي يحتجنني...
جملةُ الحوارِ الأخيرةِ في المشهد:
إنّي بحاجةٍ إليكِ...

[تصوير خارجي]
البحرُ خارج حدود الكاميرا، الممثلونَ أيضاً والسماء، الأزرارُ مفكوكةٌ والإحساسُ وحدهُ بلونينِ بدائيين، نرجعُ إلى الخلفيةِ الأولى، غزةُ تميلُ قليلاً عند المونتاج، يفصِّلُ الشريطُ ملامحَ لم تكن مقصودةً عند التصوير
ـ المشهدُ بكاملِهِ متروكٌ للمونتير ـ

[المشاهدُ التي ستُطيلُ مدّةَ العرضْ]
1- ولدٌ يزحفُ باحثاً عن عكّازيهِ وقدميهْ
2- إمرأةٌ لها وجهٌ واحدٌ ومجموعةٌ من الصديقاتِ المخلصاتِ لزوجِهَا
3- مقلبٌ مغسولٌ من جانبِ الكاميرا
4- حسّون
5- مؤسّسَة

[مشهد الحبكة] الذي سيليهِ الأخيْر
طابورٌ من النماذجِ يعبّيءُ طابوراً من النماذجِ
موظّفٌ يشربُ الشّاي

المشهدُ الذي ستُكْتَبُ فوقَهُ كلمةُ النهايةْ:
فوضىً في ساحةِ الإحتفال، ولدٌ تدوسُهُ الميكروفوناتُ أمامَ وزارةٍ ما.. في المشهدِ مشهدٌ تداخليّْ [زووم] أطباقٌ كثيرةٌ من البلاستيك وقطعةُ جاتوه ضخمة تتوسّطُها حبّةُ كرز
النهايةُ مكتوبةٌ فوقَ حبّةِ الكرز قبلَ أن تقتربَ السكينُ منها

مشهدٌ أفلتَ من العاملينَ في الفيلم
جملةٌ بسببها رفضَ الجميعُ نشرَ النّصّْ.

     
عدد التعليقات 0