khaled Juma
سجل الزوار   راسلني   الصفحة الرئيسية
   
 
 
  قصائد
  قصص
  مسرح
  translation
  أبحاث ودراسات
  أعمال آخرين
  مواقع أدبية
  متفرقات
  صور
   
 
قصص أطفال
قرية الحروف

ِاسمي حسن، أعيشُ في قرية جميلة إسمها قرية الحروف، وهذه القرية لا يسكن فيها أحد غيري، وكل الذين يسكنون في هذه القرية هم أصدقائي الحروف، غير أن واحداً منهم، وهو حرف الراء لم يكن يحبني، مع أنني لم أفعل له شيئاً، كل الموضوع أن لساني لا يستطيع نطق هذا الحرف بشكل صحيح، فإذا أردت أن أقول حجر فإنها تخرج من فمي " حجغ "، وهذا سبب لي مشكلة كبيرة مع حرف الراء، مع أن حرف الغين كان يحبني أكثر من الجميع لنفس السبب، وقد كان حرف الغين فخوراً لأنه يستطيع أن يحل محل الراء، وكان يتباهى بذلك على بقية الحروف.
أما بقية الحروف فكانت تلعب معي وتعطيني كل ما أطلبه، فإذا أردتُ أن آكل موزاً أذهبُ إلى منزل صديقي الميم فيعطيني حرفاً وبعدها أذهب إلى صديقي الواو فيعطيني حرفاً أيضاً، ثم إلى صديقي الزاي، واجمع الحروف الثلاثة، فتصبحُ موزاً أقشره وآكله بلذة والحروف تنظر إليّ وهي سعيدة من أجلي .
ولكن المشكلة التي كانت تواجهني أنني لا أستطيع أن أحصل على أي شيء فيه حرف الراء، فلم يكن الراء يقبل أن يعطيني من عنده حرفاً لأكمل كلمة خيارة مثلاً، وبهذا قضيتُ فترةً طويلةً وأنا محرومٌ من هذه الأشياء، وذات يوم أصابني مرضٌ ولم أستطع الحركة لأن الحركة فيها حرف الراء، وعندها جاءت الهمزة وهي طبيبة الحروف، قالت إنه يجب علي أن آكل حبة تمر لكي تعود لي صحتي، فبكيتُ لأن هذا كان مستحيلاً، فالتمرُ فيه حرف الراء، والراء لن يعطيني شيئاً، فهل سأبقى مريضاً بقية حياتي؟
لكن أصدقائي الحروف لم يسكتوا، ذهبوا إلى حرف الذال الذكي، وشاوروه في مشكلتي، فجاء إليّ وقال: لا تحزن يا صديقي، إن حل هذه المشكلة بسيط جداً، وليس هذا فقط ولكنني سأخبرك بحلٍّ يريحك تماماً من حرف الراء، ولكن علينا أوّلاً أن نعالجك من مرضك، وفعلاً جمع الحروف كلها ماعدا الراء طبعاً، وأخذ منهم باء ولام وحاء، فأصبح لديه بلح، ثم طلب شين وميم وسين فصار عنده شمس ووضع البلح تحت الشمس فصار تمراً وأحضره لي فأكلته وشفيت من مرضي على الفور، لكنني لم أستطع أن أشكره لأن كلمة شكراً فيها حرف الراء، وفكرتُ فيما فعل حرف الذال، فهو قد استبدل التمر بأشياء أخرى ليس فيها راء، فقررت أن أفعل مثله، وقلتُ له: سلمت يداك يا صديقي، فضحك حرف الذال وضحكت الحروف لأنني تعلمت الدرس جيداً، وعلى الفور ذهبت لأحضر الهدايا لأصدقائي الحروف، وكنتُ أعرف أنهم يحبون أن أكتبهم بالحبر على الورق، ولم أكن قد كتبتهم من قبل بسبب حرفي الراء في الحبر والورق، أما الآن فلم يعد يهمني، وبكل بساطة أحضرت بدل الورق عدداً من الصفحات، وبدل الحبر أحضرتُ سائلاً ملوناً وبدل الريشة قلماً وكتبتً لكل حرفٍ إسمه على باب بيته، وفي الوقت الذي كان فيه الجميع يحتفلُ بهذه المناسبة، كان الراء وحده يجلس تحت الشجرة البعيدة بدون أصدقاء.

     
عدد التعليقات 0